الرؤية التنموية

وضعت إمارة منطقة مكة المكرمة الكعبة المشرفة المرتكز الأول في استراتيجية الرؤية التنموية للمنطقة المرتكزة على بناء الإنسان وتنمية المكان باعتبارها النقطة الأهم التي تنطلق منها الخطط التنموية وأيضا يتم من خلالها تحديد علاقة مدن ومحافظات المنطقة المجاورة لها بالبقعة الأطهر . وتلبي استرا​تيجية منطقة مكة المكرمة ثنائية الإنسان والمكان ، إذ تسعى لبناء الإنسان القوي الأمين الذي يستطيع المشاركة في التنمية والنهوض بالمنطقة والذي يقع على عاتقه في ذات الوقت خدمة ضيوف الرحمن القادمين للعاصمة والمشاعر المقدسة. وتركز الإمارة في محور بناء الإنسان على تهيأة إنسان المنطقة ليكون متوائما مع بناء المكان وتهيئته تنمويا بالتعليم والتدريب والتأهيل ليؤدي دوره في المجتمع كذلك في خطة التنمية وبرنامج التنمية. ووضعت استراتيجية التنمية في منطقة مكة المكرمة في الاعتبار عاملي التوازن والتوازي ليستفيد القاطن في القرية والقاطن في المحافظة من كافة الخدمات وتحقيق التنمية الشاملة للحد من النزوح إلى المدن وتأهيل مناطق الأطراف لتتحول إلى جاذبة للسكان . أما فيما يخص المكان فقد تضمنت الخطة العشرية لمنطقة مكة المكرمة تطوير منظومة متكاملة للبنية التحتية والمرافق ورفع كفاءة الخدمات كماً وكيفاً ومعالجة الأحياء العشوائية وحماية الأراضي العامة للدولة إضافة لوضع خريطة تكاملية تنسيقية لأدوار المحافظات في كافة جوانب التنيمة والبناء.