أمير مكة يرأس الاجتماع الأول للجنة السلامة المرورية ‎


2017-01-02 21:28:07
رأس مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، رئيس لجنة السلامة المرورية بالمنطقة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة أمس الإثنين الاجتماع الأول للجنة.

واستمع أمير منطقة مكة المكرمة إلى شرح مفصل عن  أعمال اللجنة والتي تهدف إلى متابعة تنفيذ خطط للسلامة المرورية وضمان التنسيق الكامل بين الجهات ذات العلاقة فيما يتعلق بتنفيذ استراتيجية الخطط المرورية بمنطقة مكة المكرمة لاسيما في مواسم الحج والعمرة على نطاق العاصمة المقدسة خاصة ومنطقة مكة المكرمة عامة .

وبحسب العرض فإن مهام لجنة السلامة المرورية تتثمل في تأسيس نظام حديث لجمع وتحليل المعلومات للسلامة المرورية والنقل العام ، وبناء خريطة مرورية للتعرف على الطرق والتقاطعات التي تشهد تكدساً مرورياً وزيادة في احتمالات الحوادث ، إلى جانب التنسيق بين الجهات ذات العلاقة لمتابعة وتقييم سير العمل في تطبيق الخطة الاستراتيجية للسلامة المرورية بالمدن الرئيسية والعمل على تكاملها .

وتتولى اللجنة تحسين العمليات على شبكة الطرق بالمدن الرئيسية بالمنطقة وتفعيل قطاع هندسة لمعالجة معضلاتها ، والاسهام في زيادة التوعية بالسلامة المرورية وتطوير الرسائل الإعلامية للجمهور ، إلى جانب العناية بسلامة المركبات وأهمية تطبيق حملات الالتزام بالفحص الدوري مع وزيادة مراكز الفحص الدوري .

وتُسهم لجنة السلامة المرورية في رفع مستوى خدمات العناية الطبية والإسعاف ، وتقييم آثار أعمال التحسينات التي قامت بها الجهات المعنية على وضع السلامة المرورية في المدن الرئيسية بمنطقة مكة المكرمة.

فيما قدّم أمناء العاصمة والمقدسة ، وجدة والطائف ، وهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة ، وإدارة النقل بالمنطقة ، والإدارة العامة للمرور ، الخطط والمشاريع التي تم تنفيذها وسيجري العمل عليها خلال الفترة المقبلة لضمان السلامة المرورية بإذن الله ، كما تطرق الاجتماع إلى عدد من الأمور المدرجة على جدول الاعمال وتم اتخاذ التوصيات اللازمة حيالها.

وكانت اللجنة التنفيذية لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة  استحدثت  لجنة للسلامة المرورية على مستوى المنطقة، برئاسة أمير مكة المكرمة، مهمتها رفع مستوى السلامة المرورية في محافظات المنطقة ، وقد وجه أمير المنطقة في حينها بدراسة سريعة للمواقع الأكثر خطورة التي تكثر فيها الحوادث المرورية لمعالجتها، إلى جانب توظيف التقنية الحديثة في رفع مستوى السلامة المرورية في المنطقة.